…لم يعد يعنيه أن يعيش

في بيتنا رجل

لم يعد يعنيه أن يعيش

..كل ما يعنيه هو أن تقوم الثورة

فليكن الطلقة الأولى في الثورة.. التي تعقبها كل ..الطلقات.. ليكن الطلقة التي توقظ الناس وتفتح أعينهم.. وتثير حماسهم.. وليعرفوا إلى أي حد يمكن أن يضحي فرد في سبيل وطنه

..لا

لن يقوم بعملية انتحارية واحدة.. عدة عمليات ..إما أن تلحقه الثورة.. أو يموت لتحيا الثورة

هذا هو دوره.. دوره أن يكون ضحية يبكي الناس فوقها، شهيدا يتخذ الناس من دمه علما للثورة

إحسان عبد القدوس، في بيتنا رجل

OH NO! I do want to comment AGAIN!

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s