مَرَضٌ شُفِيَتْ مِنْه

كانَت حُلمًا

..كانَت شُعلةً لِطَريقٍ أَفضَل

..”كانَت وَسيلةً لتَمزيقِ “الصُّوَر

،كانَت غَضبًا

..عمَّ الأرجاء

،كانَت حَياةً جَديدة

..لمولودٍ جَديد

..وُلِدَ

..بَعدَ مَخاضٍ طَويلٍ شاق

..كانَت بَعدَ الهَرَم

..كانَت بعدَ السَخط

..كانَت بعدَ الذُّل

..كانَت بعدَ الحرمان

..مَحَت العار

،شَطَبَت الاستِبداد

..”مِن دُستورِها “اللاشَرعيّ

،حَطّمَت آمالَ الاستِعمار

..المَبنِيّةِ

كَقَواعِدَ عَسكَرِيّة

..”بالرَّغبَةِ في السَّيطَرَةِ “اللانِهائِيّة

،رُبَّما لَم تُعَرَّف

،في قاموسِ الكَلِمات

..كَما خَرَجَتْ

،خَرَجَتْ وَقَد شُفِيَتْ

..”مِن مَرَضِ “الرّهابْ

،الرّهابْ الذّي كانَت تُقاسيه

،كُلَّما نَظَرَتْ إلى الشّارِع

..الشّارِع العَربيّ

جَمَعَتْ أَطّبَةَ الشّرق

،قالوا: لا علاجَ لكِ

…أيّتها ال

..نَظروا إلى الاسم ثمَّ عمَّ الصَّمت

جمَعَتْ أطبّةَ الغَرب

… لم تَكُنْ تَحمِلُ مالًا أو نُقودًا

..أَلمَّ طَبيبُ الحيّ بِمصيبَتِها

،قَالَ لها بِصوتٍ خَفيض

،وهوَ يَنظُرُ أَمامَهُ، خَلفَهُ، تَحتَهُ وَفَوقَهُ

..وَأَمامَ أَمتارِ مِن مَكانِه

،”لنْ تُشفَي مِن مَرضِ “رِهابِ الخُروجِ مِنَ البَيت:

..إلا إذا خَرَجتِ

،عَبَسَتْ في وَجهِه

..ثُمَّ أَطرَقَتْ الهُيَينَة

كانَت في مِحنَة

،نَزَلَتْ مِن شُقّتِها

..إلى البابِ الرّئيسِيّ

،أَرادَتْ أَن تَفتَحَه

لكنَّ يَداها كانَتَا

،تَرتَجِفان

..نَظَرَتْ حَولَها

،رَأَتْ مَجموَعةَ شُبّانٍ

..يَجلِسون

أَرادَتْ أَن تَعلَمَ بِحالِهم

،سَأَلَتهُم

..”أَجابوا أَنَّهُم مُصابينَ بِمَرَضِ “الرّهاب

،”رهابِ الخُروجِ مِن البَيت”

،وأَخبَرَهُم الطّبيبُ عَينُه

أَن لا بُدَّ أَن يَخرُجوا

..أَخبرَتْهُم بِمِحنَتِها الُمثلى

أَجمَعوا عَلى أَنَّ

..يَخرُجوا

..بِيَدٍ واحِدَة

..قالَتْ لَهُم: ابعَثوا أَحَدَكُم

فَتَرَدَدَ صاحِبَهُم

ثُمَّ خَرَج

،ثُمَّ رَجَع

أَخَذَ بِيَدِ المرأَة، وَأَخَذَتْ

المَرأَةُ بَأيديهِم

..ثُمَّ خَرَجوا

..وَلَم يَرجِعوا

نَظَروا إلى السَّماء

،أَغمَضوا أَعيُنَهُم بِسُرعَة

دَهرٌ طَويلٌ مَرَّ قَبلَ أَنْ يَلمَحوا

الشَّمس

..شَمسَ الحُرّيّة

،لم تَكُن المرأَةُ تَعلَمُ أَو الشُّبانُ

أَنهم لَيسوا الوَحيدين

..”المُصابين بِمَرَضِ “الرّهاب

لكنَّهُم بَدَؤوا بِجَعلِ المَرَضِ يَنهَزِم

،وظَللوا يُكَرّروا

إِذا أَرَدتَ الشّفاء مِن مَرَضِ:

،”رِهابِ الخُروجِ مِنَ البَيت”

..فَعَلَيكَ بِالخُروج

،نَشَروا الدَّواءَ الفَعَّالَ

..في كلّ بِقاعِ العالَم

..وهكَذا

،شُفِيَ النَّاس

..أغلَبُ النَّاس

،خَرَجوا مَعَها وَمَعَهُم

..لَم يَعرِف أَحَدٌ اسمَ الشُّبان

،وَلكنّي أُعلِمُكُم بِخَبَرِهم

..”أَمّا المَرأَة فَسُمِيَت “ثَورَة عَرَبِيّة

..”وأَمّا الشُّبانُ فَكانَ اسمُ الأَوّل ” الحُرّ

…”وَالثاني “الثائِر” أَمّا الثالِث فَكانَ “الثَّار

**** 

OH NO! I do want to comment AGAIN!

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s